IRREGULAR READING MENTIONED BY AL-SAMARQANDI IN HIS BOOK TOWARD IBNU ABBAS
القراءات الشاذة التي نسبها السمرقندي في تفسيره لابن عباس

Wafi Yahya Salih Yahya, Rohaizan Baru Mohd Zain

Abstract


Al-Qira'at al-Shaddhah (Irregular Reading) in the holy Quran is one of the important science for the benefit and servicing al-Quran interpretation, fiqh and language, such this importance would inevitably impact on the statement of verses meanings, to devise provisions and codifying the language rules. This article aims to find out the importance of al-Qira'at al-Shaddhah and its impact on Shari'a sciences as it is one of the fundamental sources in Shari'a. The research has focused on collecting al-Qira'at al-Shadhdhah that mentioned by al-Samarkandi in his book, and highlight its impact on Shari'a sciences such as interpretation, fiqh and language. The researcher concluded that the interpretation books had taken an interest in al-Qira'at al-Shaddhah this is becuse the significance of al-Qira'at al-Shaddhah and to sortout the al-Qira'at al-Shadhdhah and al-Mutawatirah separately, to ensure it doesn't be mixed. This research is very important due the Umma have not care adequately toward this type of science and stay away from learning it under suspicion of useless, however they dont know that learning and understanding al-Qira'at al-Shadhdhah has a great role in Shari'a sciences such as Quranic interpretation, Fiqh and language.

Keywords: al-Qira'at al-Shadhdhah, al-Quran interpretation, al-Samarqandi.

 

الملخص

 

تعتبر القراءات الشاذة من العلوم المهمة في خدمة التفسير والفقه واللغة لما يترتب عليها من بيان معاني الآيات واستنباط الأحكام وتدوين قواعد اللغة. والهدف من هذا المقال الكشف عن أهمية القراءات الشاذة وثقلها وأثرها في علوم الشريعة حيث تعتبر مصدراً من مصادرها وأصلاً من أصولها. وقد ركز الباحث على جمع القراءات الشاذة التي أوردها السمرقندي في تفسيره لابن عباس وإبراز أثرها في علوم الشريعة كالتفسير واللغة والفقه، لما ظهر في عصرنا التشكيك في علوم القراءات والطعن فيها وعدم أهتمامها وأن تعلُمها مضيعةٌ للوقت. وقد اعتمد الباحث في هذا المقال على المنهج الوصفي التحليلي، ومن أهم نتائج هذا المقال أن كتب التفاسير اهتمت بذكر القراءات الشاذة حرصاً منها على أهميتها وافرازها عن المتواتر حتى لا يختلط المقروء به من غيره، ويتأكد هذا العمل في عصرنا الحاضر نظراً لتقصير الأمة حول هذا العلم والابتعاد عن تعلمه بشبهة أنه لا فائدة منه ولا يعرفون أن لها دوراً كبيراً في علوم الشريعة تفسيراً وفقهاً ولغةً.

الكلمات المفتاحية: القراءات الشاذة، التفسير، السمرقندي.


Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.